سكس ودعارة في الكتاب المقدس بقلم / محمد نصيف المحاور 3

سكس ودعارة في الكتاب المقدس بقلم / محمد نصيف المحاور 3

سؤال لكل عاقل هل هذا يصلح كلام لله ؟ الجنس المقدس هذا ليس كلام الله بل كلام المحرفين

ورد في سفر حزقيال ( 16 : 15-17 ) أيضا يعاتب فيه أورشليم زوجته التي خانته ومارست الزنا مع تماثيل للذكور ( العادة السرية ) كما يلي:
" فاتكلت على جمالك وعلى اسمك فزنيت , وأغدقت فواحشك على كل عابر سبيل ومنحت جمالك , وأخذت من ثيابك فزينت لك معابد وزنيت فيها وهذا ما لا يجب أن يكون , وأخذت أدوات جمالك من ذهبي ومن فضتي التي أعطيتها لك , فصنعت لك تماثيل ذكور وزنيت بها "
وأرجو من الأخوة القراء ملاحظة جملة .. " فصنعت لك تماثيل ذكور وزنيت بها " .. جملة فاحشة كناية عن ممارسة الزنا بتماثيل الذكور.


 

سؤال لكل عاقل هل هذا يصلح كلام لله ؟ ورد في سفر حزقيال ( 16 عدد 30 ) معبود الكنيسة يصف العاهرة التي اندمجت في زناها وشهوتها , وأصبحت هي التي تأتي بمعشوقيها , وهي التي تعطيهم أجورهم نظير مضاجعتهم لها كما يلي: " كم كنت ضعيفة الإرادة , حتى فعلت هذا كله كامرأة زانية وقحة , بنيت قبتك في رأس كل شارع , وصنعت لك مرتفعا في كل ساحة , وما كنت تزنين بأجرة بل كالمرأة الفاسقة التي تستقبل الغرباء عوض زوجها , كل الزواني ينلن هدايا , أما أنت فأعطيت هداياك لجميع عشاقك , ورشوتهم للمجيء إليك من كل صوب لمضاجعتك , فكنت في زناك على خلاف النساء , لا يسعى أحد وراءك للزنا , وتعطين أجرة ولا أجرة تعطى لك , فكنت إذا على خلاف النساء في الزنا ".
وأعتقد أن هذه القصة لا تحتاج إلى تعليق .. فهي تتحدث عن نفسها.
وتعليقا عما سبق في النصوص التي وردت بأولا وثانيا وثالثا:
1- ألم يكن معبودهم  يستطيع أن يأتي بتشبيهات أكثر عفة وأقل فحشا من هذه التشبيهات والأمثلة التي تخدش الحياء العام وتثير الاشمئزاز ؟؟
2- وما ذنب مدينة أورشليم كي يخاطبها الرب بهذا الأسلوب المتدني , وكي يحملها مسؤولية ما حدث بها ؟؟
3- إن هذا الكلام الساقط والذي يدعي الكتاب المقدس أنه جاء على لسان الرب , لا يخرج عن كونه أحد الأعمال الجنسية لكتبة في ذلك الزمان

لمشاهدة المناظرات مع النصارى ومتابعة المقالات اكتب في جوجل بالعربي " محمد نصيف المحاور "

 

 

images (1)

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« مايو 2022 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31        
التغذية الإخبارية